إذا سكت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل أنهم على حق
Nouveau : Messali Hadj ( 1898 - 1974 ) : De la naissance d'un leader nationaliste maghrebin par : El Hassar Bénali journaliste et auteur. Secrétaire général du premier colloque international sur Messali Hadj organisé en 2000 à Tlemcen... Lisez l'article en trois parties sur nos pages

الجمعة، 3 يونيو، 2016

في الذكرى الثانية والأربعين لرحيل مصالي الحاج

مسيرة لأنصار الحركة الوطنية في تلمسان

في الذكرى الثانية والأربعين لرحيل مصالي الحاج مسيرة لأنصار الحركة الوطنية في تلمسان
ككل سنة في الثالث من شهر جوان حج قدماء الحركة الوطنية وحزب الشعب الجزائري إلى مدينة تلمسان، للوقوف على ضريح مصالي الحاج بمقبرة الشيخ السنوسي في ذكرى وفاته الثانية والأربعين بمنفاه بباريس ليدفن في السادس جوان 1974.
وحضر الذكرى بمسقط رأسه تلمسان ناشطون سياسون وحقوقيين مثل عمرغول حفناوي وحسن بوراس من حركة بركات، ومناضلين قدماء جاؤوا من عدّة ولايات كالجزائر، بومرداس، معسكر، تيزي وزو، بجاية،الجلفة، بسكرة، سيدي بلعباس، تندوف، باتنة، البويرة، وهران ومدن أخرى، حيث تجمهر الجميع عند مفترق الطرق قرب نزل الزيانيين ليتحرّكوا في مسيرة ردّدوا فيها شعارات وأذكار من أهمها "أوفوا بالعهد وسيروا إلى المجد" و" الجزائر واحدة لا تقسّم"، كما رددوا نشيد فداء الجزائر (النشيد الرسمي للحركة الوطنية)، لتصل المسيرة بعدها إلى المقبرة أين تم قراء الفاتحة على روح الراحل مصالي الحاج من طرف الحضور ليتناول الكلمة عدة شخصيات مثل الدكتور أحمد طواقين من جمعية الثامن ماي خمسة وأربعين، حيث استرجع المتدخلون في هذه الكلمات المسار النضالي لمصالي الحاج وإسهاماته التاريخية في تحقيق استقلال الجزائر، كما صرّح مناضلون جاؤوا من بلاد القبائل مثل الحاج ادير صحير من بجاية والذي دأب على حضور المناسبة سنويا منذ 1974، ومحمد سعيد لوني من بوغني في تيزي وزو في تصريح له "أنّ الحركة الوطنية كانت تناضل من أجل تحقيق هدفين ساميين هما استقلال الجزائر وتكريس الديموقراطية في الحكم، وأن الجزائر واحدة لا تقبل التقسيم، ومصالي الحاج كان يناضل من أجل استقلال شمال إفريقيا والمغرب العربي وتوحيد هذه الأقطار".

ومن جهته قال الوالي السابق محمد بن سنان وهو من الوجوه الثقافية المعروفة بتلمسان والذي حضر إلى جانب محامين وحقوقيين "أنّه على مؤسسات الدولة والمجتمع المدني التكفل بإحياء الذكرى باعتبار مصالي الحاج شخصية وطنية تاريخية لها وعليها، كما قال الدكتور بوزيان عبد الله عبد العزيز من ولاية الجلفة "انّه لا يمكن شطب مصالي الحاج والحركة الوطنية من تاريخ الجزائر الحديث ،فهو الخزّان والمنبع الذي شرب منه تقريبا كل الذين ساهموا في تحرير الجزائر"، كمّا جدّد بعض الحاضرين مطلب اعتماد حزب الشعب الجزائري الذي ترفض السلطات العمومية اعتماده من اجل النشاط القانوني في الحياة السياسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق