التخطي إلى المحتوى الرئيسي

العلامة محمد الشريف قاهر في ذمة الله




انتقل إلى رحمة الله تعالى، فجر اليوم، العلاّمة الشّيخ الدكتور محمّد الشّريف قاهر، تغمّده الله برحمته الواسعة وألهم ذويه الصّبر والسّلوان، عن عمر ناهز 83 سنة، قضاها في خدمة العلم وطلابه، وتخرّج على يديه الكثير من إطارات الأمّة ونخبها من قضاة وأساتذة جامعات ومدارس. وستقام عليه صلاة الجنازة بعد صلاة الجمعة بحي الزغارة بأعالي العاصمة.
والشيخ محمّد الشّريف قاهر، من كبار فضلاء وعلماء الجزائر. وُلد في 05 رمضان 1351هـ الموافق لـ 02 جانفي 1933م، بقرية تامقرة، من عائلة محافظة تعيش على الفلاحة.
بدأ تعليمه في سن مبكرة في مسجد القرين، ثمّ في زاوية سيدي يحي العيدلي أين حفظ القرآن الكريم، وأخذ المعلومات الأولية. وفي عام 1952م رحل إلى تونس لجامع الزيتونة طلبًا للعلم، فتحصّل على الأهلية في جوان 1954، وتحصل على البكالوريا في جوان 1957، وعلى الشهادة العالمية في الشريعة في 1959، ليُختار في بعثة الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية إلى العراق بكلية الآداب ببغداد، فنال البكالوريا في الأدب عام 1962. ومن أبرز مشايخه العلامة الشّيخ محمد الطاهر بن عاشور رحمه الله (بتونس)، وفقيه الجزائر العلاّمة الشّيخ محمّد الطاهر آيت علجت حفظه الله.
والشّيخ محمد الشّريف قاهر مجاهد عضو في جيش التحرير الوطني، وعضو في جبهة التحرير قبل التحاقه بالجيش، وقد ناضل وشارك في الثورة التحريرية المباركة حتى الاستقلال المبارك.
وعاد إلى الوطن بعد الاستقلال ليُعيّن أستاذًا بثانويات: ابن تومرت ببوفاريك، وعقبة بالجزائر العاصمة. وفي عام 1969م انتدب إلى المعهد التربوي لتأليف الكتب المدرسية، تحت إشراف الأستاذ الشيخ عبد الرّحمن شيبان رحمه الله.


وتحصّل على الدكتوراه في الأدب الأندلسي لجامعة الجزائر عام 1972م، ليتمّ تعيينه أستاذًا بكلية الآداب بجامعة الجزائر، ثمّ أستاذًا مكلّفًا بالمحاضرات، ودرس المقررات: الأدب الجاهلي، الأدب الأموي، الأدب الأندلسي، الأدب المملوكي والعثماني، الأدب المغربي القديم، وأخيرًا علم القرآن والحديث إلى اليوم.
وعيِّن مديرًا بمعهد العلوم الإسلامية، ثمّ مديرًا للمعهد الوطني العالي لأصول الدّين، وأستاذًا في المدرسة العليا للقضاء. وفي فيفري عام 2000م تحصّل على شهادة دكتوراه الدولة، وأشرف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه وغيرها. إلى جانب عضويته بالمجلس الإسلامي الأعلى منذ الثمانينات، وأستاذ مادة علوم القرآن والحديث، وعضو في اللجنة الوطنية للأهلة، ورئاسة لجنة الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى منذ عام 1992 إلى غاية وفاته.
شارك الشّيخ قاهر في أكثر من عشرين من ملتقيات الفكر الإسلامي، الّتي نظمتها وزارة التّعليم الأصلي والشّؤون الدّينية آنذاك، كما شارك في الملتقيات الدولية الّتي عقدها المجلس الإسلامي الأعلى منذ 1998م إلى يومنا هذا، بالإضافة إلى المشاركة الدائمة في المناسبات الدّينية والوطنية، وكان له حضور إعلامي، كحلقات المذاهب في إذاعة القرآن الكريم، وإذاعة القناة الثانية بالأمازيغية، ومشاركة إيجابية بعشرات المقالات في الجرائد والمجلات.
وألّف رحمه الله عددًا من الكتب في الفقه والأدب والسِّيرة، منها: ديوان لسان الخطيب، الصيب والجهام، والماضي والكهام (دراسة وتحقيق)، الأنوار في آية النّبيّ المختار في ثلاثة أجزاء للشيخ عبد الرحمن الثعالبي (دراسة وتحقيق). كما شارك في كتاب "مشاهير المغاربة" ضمن لجنة البحث التابعة لجامعة الجزائر.

تعليقات

الأكثر قراءة

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

نشأته
·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
 بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي.
وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…