التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشيخ عبد الله جاب الله لـ “الجزائر نيوز”: كنت مقتنعا بأن حمروش لن يترشح حتى بعد صدور رسالته.


يرى الشيخ جاب الله، رئيس حزب جبهة العدالة والتنمية، أن ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ليس أمرا مفاجئا، لأن التعديل الدستوري سنة 2008، لم يركز إلا على مسألة عدد العهدات. كما يعتقد الشيخ جاب الله أن الرئاسيات المقبلة لا تغير شيئا لأن “أقصى ما سيحدث من طرف هذا النظام هو إقدامه على تعديل دستوري جزئي، لا يخدم ما تمناه الشعب من إصلاح وتغيير”...

كيف ترون الوضع السياسي بالجزائر، خاصة بعدما تأكد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للرئاسيات رسميا؟

الوضع السياسي بالبلاد يتسم بساحة مغلقة، بفعل النظام الذي عمل وما يزال على إقامة ديمقراطية مظهرية تتجلى في غياب ضمانات حماية الحقوق والحريات ومؤسسات الرقابة على ممارسات السلطة، تحولت الإدارة والقضاء وسائر مؤسسات الدولة إلى أجهزة وظيفية تخدم توجهات رئيس الجمهورية بصفة خاصة، كما تتسم بساحة سياسية يدين معظم مكوناتها بالولاء للنظام الحالي وساحة إعلامية تنهج بصفة أساسية الانتصار للنظام وتعمل على تشويه وتقزيم المعارضة الجادة، وفي مثل هذه الأجواء لا يمكن القول بوجود حياة سياسية يمكن للشعب أن يعلق عليها آماله في مستقبل أفضل.
من المؤكد أنكم شاهدتم صور الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وهو يودع ملفه بالمجلس السدتوري، ما تعليقكم؟
ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى عهدة رابعة ليس مفاجئا وهو واضح مذ أقدم على تعديل الدستور سنة 2008 الذي ركز على المادة المتعلقة بالعهدات، حيث تم فتحها دون قيد ولا شرط، ومنذ ذلك التاريخ اتضح أن الرجل يريد أن   يستمر في السلطة إلى أن يتوفاه الله، وهو عمل خلال وجوده بالسلطة على إعادة بناء الإدارة والقضاء والساحة السياسية والإعلامية بما يخدم توجهاته ومواقفه وقد نجح في هذا إلى حد بعيد وكان هذا النجاح على حساب مصلحة الشعب ومشاريع التحول الديمقراطي التعددي، لذلك فتقدمه لوضعه ملف الترشح هو نتيجة طبيعية لتلك الجهود والسياسة التي اعتمدها، وضعف قدرته على تحمل هذه المسؤلية، بدا واضحا، فشحوب وجهه وضعف حركته وضعف صوته كلها شواهد على مرضه، إلا أن أولياءه يعتبرون ما حصل مكسبا كبيرا لأن تدبيرهم لا يهدف إلى خدمة الشعب والحريات الديمقراطية وخدمة التنمية في البلاد والمساهمة في بناء شرعية حقيقة وإنما يهدف إلى استمرار وجودهم في السلطة ليستمر نهبهم للثروة، وتستمر معهم التمتع بالامتيازات التي توفرها المناصب والمسؤولية.
كثر الحديث عن دور شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة في تسيير البلاد بالوكالة، ما رأيكم في هذا؟
هذا الكلام قيل مرارا وكتب مرارا ولم يكذّب من طرف الرئاسة، الشيء الذي يقوي صحته، الحالة التي آلت إليها مؤسسة الرئاسة ومثل هذا الحال لاسند له في الدستور ولا في القوانين ولا يخدم مصالح الأمة ولا الوطن ولذلك اتجهت أحوال الوطن في جانب التحول الديمقراطي والتنمية الاقتصادية إلى الوراء.
أعلنت، مؤخرا، عدة شخصيات مقاطعاتها للرئاسيات، ما رأيكم؟
الانتخابات في الجزائر لم تبن من طرف النظام لتكون أداة للتغيير والإصلاح، ولذلك أهملوا في دستور 1996 النص على جميع المواد ذات الصلة بحماية التحول الديمقراطي وحماية الحقوق والحريات وحماية الانتخابات من كل أشكال التجاوز والتزوير وقد تأكدت هذه الأحوال خلال الاستحقاقات السياسية السابقة، فكلها تشهد على أنها لم تكن حرة ونزيهة وأن النظام في كل مرة هو الفاعل الأساسي وغالبا الوحيد في تقرير النتائج وترسيمها. وقد آن الأوان لكل راغب في التغيير المبني على الإيمان بأن الحكم هو حكم الشعب وأن الشعب هو الذي يختار حكامه بإرادته الحرة في انتخابات نوعية ونزيهة وأن يضع حدا لسياسة مجاراة السلطة فيما تقرر والمشاركة معها فيما تتبناه، لأن مثل هذا الخيار ساعد السلطة في سياسات ترويض الإدارة ومؤسسات الدولة الأخرى والأحزاب ذات الطمع في تحسين مصالح مادية قريبة وآنية، وأعانهم على التلاعب بالانتخابات، لذلك لا بد من دفعة جماعية تقول لا لسياسات النظام وممارساته ولا لمجاراة النظام في تنفيذ ما يقرر من مشاريع أو ما يتبناه من سياسة أو يحدد من مواقف.
كان رئيس الجمهورية في رسالته السابقة قد نفى وجود أي صراع بين الرئاسة والجيش، ما رأيكم في هذا ومن الذي يقرر الآن؟
على المستوى الدستوري لا توجد في البلاد إلا سلطة واحدة، وحدها سلطة رئيس الجمهورية، فهو الرئيس الفعلي والرسمي للجهاز التنفيذي وهو الرئيس الفعلي والشبه الرسمي للجهاز التشريعي وهو الرئيس الرسمي وشبه الفعلي للجهاز القضائي، وهناك غياب كل مؤسسات الرقابة على السلطة، لذلك فالشخص الوحيد الذي له السلطة إنما هو رئيس الجمهورية وبقية المؤسسات هي أدوات تؤدي أدوارا وظيفية تخدم خيارات الرئيس وتوجهاته، وهذا يؤسس لنظام سياسي يسمى بنظام الهوى والغرض وهو أسوء الأنظمة السياسية وأكثرها عدوانا على الشعوب والحريات. أما ما تم إشاعته من صراع بين مؤسسة الرئاسة والمؤسسة الأمنية فهو في الغالب أمر مفتعل لزرع الخوف بين المواطنين ليغضوا الطرف عن ما يريد الرئيس فعله، حيث يصبح هم المواطنين هو أن يتوقف هذا الصراع ويتم التصالح بين المؤسستين لخطر دورهما على حياة المواطنين، وهذا ما حصل بالفعل.
ماذا تقصد بالضبط؟
لما أشيع الحديث عن هذا الصراع في الجرائد بدأت ترتفع الأصوات المنادية بالتصالح بينهما، والمتمنية لحدوث هذا التصالح واختفى الحديث عن أمور أخرى مثل الفساد المالي والسياسي ثم بعد أن أخذت الإشاعة مداها جاءت تصريحات الرئيس التي طوت الحديث عن هذا الموضوع، إلا ما كان من قبيل تحصيل ما حصل أو تعليق. كما أن النخبة الحاكمة في الجزائر ليس لها ثقافة أكاديمة عميقة فيما تعلق برؤيا طبيعة الدولة وما يجب فعله من أجل إصلاحها، ولكن لديهم قدرة كبيرة في سياسات المؤامرات والتخطيط المرحلي الذي يخدم في كل مرحلة أهدافا محددة، لا علاقة لها بتطوير الدولة. فلو نظرنا إلى تصريحات عمار سعيداني ضد جهاز الاستخبارات والجنرال توفيق مثلا، فإنها أحدثت زوبعة إعلامية وفي المجتمع المدني وحتى على مستوى الشعب، خاصة أن سعيداني فتح عدة ملفات تعود إلى التسعينيات كمسألة بوضياف.
كيف قرأتم خرجة رئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش؟
السيد مولود حمروش صديق وهو من النخبة الجزائرية المثقفة والتي لها خبرة ومعرفة بخبايا النظام ولكنه يعلق منذ 1999 مشاركته في الانتخابات على شرطين أساسيين، الأول أن لا يكون للنظام مرشح والثاني أن يكون النظام ممثل في الجيش والمؤسسة الأمنية راضيا عليه ومن الصعب أن يتوفر هذان الشرطان في ظل النظام الجزائري ولذلك كنت مقتنعا بأن حمروش لن يترشح حتى بعد صدور الرسالة التي قرأتها بعض الأطراف على أنها رغبة منه في الترشح وقد عبرت عن هذا وقلت لكل من سألني وذلك قبل إعلانه عدم الترشح.
يذهب العديد من السياسيين والملاحظين، أن اليوم هناك انسداد وأزمة سياسية، فاز الرئيس بوتفليقة بالرئاسيات أو خسرها، ما العمل في رأيكم؟
يجب أن يتحرك الشارع الجزائري لرفض هذا النظام والمطالبة بتغيير حقيقي وإصلاحات جوهرية وحقيقية للعدالة والتنمية. وكنت قد دعوت إلى تأجيل الانتخابات مع فتح حوار جاد ومسؤول وعميق حول الشروط الدستورية والقانونية التي تجعل الانتخابات حرة ونزيهة وتبسط الحريات للمجتمع مع ضمانة حمايتها من التعسفات والتجاوزات وتوجد مؤسسات الرقابة على عمل السلطة بأنواعها المختلفة ولم تجد هذه الدعوة آذانا صاغية.
في رأيكم، ما هي السيناريوهات المتوقعة بعد الانتخابات؟
لا جديد سيحصل مما نرجوه ونريده لهذا الشعب، وأقصى ما سيحدث من طرف هذا النظام هو إقدامه على تعديل دستوري جزئي، لا يخدم ما تمناه الشعب من إصلاح وتغيير. إن النظام الجزائري سكنه الغرور بصورة جعلته يستهتر بكل ما هو دستوري، قانوني، عقلي أو منطقي.. وإذا استمر حال النخب والمعارضة هكذا فإن النظام سيتمادى أكثر في التجاهل والاستهتار، ولا شيء يوقفه إلا إذا تغيرت خيارات النخب والمعارضة وتطورت مواقفها.
هناك خطابات باتت تربط استقرار البلاد بالمرشح عبد العزيز بوتفليقة، ما رأيكم في ذلك؟
استقرار الجزائر ونهضتها ترتبط بإصلاحات جوهرية وعميقة وواسعة للدستور والنظام القانوني وبتغيير حقيقي في عقلية النخب الجزائرية، حيث تتشبع بثقافة الحريات الفردية والسياسية والجماعية وتنهض بكل ما تملك لوضع القوانين وفرض احترامها في الواقع.
ما رأيكم في فكرة “نائب الرئيس”؟
أنا لست موافقا على هذه التعديلات الجزئية، لأنها لا تخدم إلا بقاء سياسات الفساد والاستبداد مهيمنة على البلاد وإنما أدعو الى تعديلات شاملة وعميقة لدستور جزائري يتأسس على الإرادة لسياسة صادقة في إقامة دولة بيان أول نوفمبر.
كنت من أوائل المقاطعين للرئاسيات المقبلة، لماذا؟
لأن شروط وحرية الانتخاب ولو بحدها الأدنى غير متوفرة، لذلك دعوت السلطة منذ 5 جولية 2013 لسحب ملف تنظيم الانتخابات من الداخلية والعدل إلى هيئة انتخابية مستقلة دائمة، ثم انتقلت عن طريق كتلتنا بالبرلمان إلى تقديم مقترح تعديل قانون الانتخابات يهدف إلى سحب ملف الانتخابات وإسناده إلى هيئة انتخابية مستقلة، ولما رفضت السلطة دعوت إلى مقاطعة الانتخابت ودعوت النخب الجزائرية إلى عدم الترشح وقد اشترك معي في هذه الدعوة كثير من الأحزاب الأخرى دونما تنسيق أو تشاور بيننا، وهذا التلاقي على موقف مسؤول يعتبر مظهرا من مظاهر النضج السياسي الواعد بمستقبل أفضل إن شاء الله.
حاوره: سمير منور

تعليقات

الأكثر قراءة

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

نشأته
·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
 بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي.
وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…