إذا سكت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل أنهم على حق
Nouveau : Messali Hadj ( 1898 - 1974 ) : De la naissance d'un leader nationaliste maghrebin par : El Hassar Bénali journaliste et auteur. Secrétaire général du premier colloque international sur Messali Hadj organisé en 2000 à Tlemcen... Lisez l'article en trois parties sur nos pages

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

أدركوا مصر فـنـار الفـتـنة تشتعـــل...!!!؟؟؟


- 200 ‬ألف‭ ‬كتاب‭ ‬تعود‭ ‬لعهد‭ ‬نابليون‭ ‬تحرق‭ ‬عن‭ ‬آخرها

- النيران‭ ‬تلتهم‭ ‬تاريخ‭ ‬مصر‭ ‬ومقتل‭ ‬أمين‭ ‬الفتوى‭ ‬برصاص‭ ‬الجيش

image

- الأشعل‭ ‬يحمل المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬مسؤولية‭ ‬‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬حدث‮"

- الدراوي‭ ‬يقول:                                                               زبانية‭ ‬مبارك‭ ‬تواطؤوا‭ ‬مع‭ ‬الأمن‭ ‬لضرب‭ ‬نجاح‭ ‬الإخوان‮"‬

أتى‭ ‬حريق‭ ‬شب‭ ‬أمس‭ ‬السبت‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬محتويات‭ ‬المجمع‭ ‬العلمي‭ ‬المصري‭ ‬المجاور‭ ‬لمبنى‭ ‬رئاسة‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬نتيجة‭ ‬إلقاء‭ ‬المتظاهرين‭ ‬لزجاجات‭ ‬المولوتوف‭ ‬‮(‬زجاجات‭ ‬اللهب‮)‬‭.‬
ونقلت‭ ‬وكالة‭ ‬‮"‬أنباء‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‮"‬‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬مسؤول‭ ‬أن‭ ‬عناصر‭ ‬التأمين‭ ‬بمجلسي‭ ‬الشعب‭ ‬والشورى‭ ‬حاولت‭ ‬إخماد‭ ‬الحريق،‭ ‬الذي‭ ‬أتى‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬محتويات‭ ‬المبنى‭.‬
وكان‭ ‬أحد‭ ‬الشباب‭ ‬قد‭ ‬اشتعلت‭ ‬النيران‭ ‬في‭ ‬جسده،‭ ‬وحاول‭ ‬المتظاهرون‭ ‬التجمع‭ ‬حوله‭ ‬لإطفائها،‭ ‬فيما‭ ‬قيل‭ ‬إن‭ ‬النيران‭ ‬اشتعلت‭ ‬فيه‭ ‬بعدما‭ ‬حاول‭ ‬إشعال‭ ‬النيران‭ ‬بمبنى‭ ‬المجمع‭ ‬العلمي‭.‬
هذا الأخير(المجمع العلمي) أنشئ في القاهرة سنة 1798 بقرار من نابليون بونابرت، وكان مقره في دار واحد من البكوات المماليك في القاهرة، وانتقل إلى الإسكندرية عام 1859، وبقي اسمه "المجمع العلمي المصري"، وعاد إلى المبنى الحالي بالقاهرة عام 1880 . ويهدف المجمع إلى العمل على تقدم‭ ‬مصر‭ ‬العلمي‭ ‬ونشر‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة،‭ ‬وبه‭ ‬مكتبة‭ ‬تحوي‭ ‬نحو‭ ‬40‭ ‬ألف‭ ‬كتاب،‭ ‬وينشر‭ ‬مجلة‭ ‬سنوية‭ ‬ومطبوعات‭ ‬خاصة‭.‬
ونقلت وسائل الإعلام أمس عن محمد الشرنوبي أمين عام المجمع العلمي المصري أن الحريق الذي شب في مبنى المجمع المجاور لمقر رئاسة الوزراء نتيجة إلقاء زجاجات المولوتوف أتلف كل محتوياته تماما التي تمثل تراث مصر القديم.
وأن كل المؤلفات والمقتنيات منذ عام 1798 حتى اليوم أتلفت تماما جراء الحريق، مضيفا أن هذا المبنى الأثري يضم حوالي 200 ألف كتاب، وأن احتراق هذا المبنى العريق بهذا الشكل يعني أن جزءا كبيرا من تاريخ مصر انتهى مشددا على ضرورة الكشف عن المسؤولين عن هذا الحريق.
من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬وصلت‭ ‬الحصيلة‭ ‬التي‭  ‬قدمتها‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬عن‭ ‬أحداث‭ ‬مجلس‭ ‬الشعب‭ ‬أول‭ ‬أمس ‬إلى‭  ‬مقتل‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشخاص‭ ‬وإصابة   257‭ ‬  بجروح‭ ‬بعد‭ ‬صدامات‭ ‬بين‭ ‬متظاهرين‭ ‬وقوات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬أسوإ‭ ‬موجة‭ ‬عنف‭ ‬منذ‭ ‬أسابيع‭.‬
في حين قال  رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري إنها وصلت إلى ثمانية قتلى و374 مصاب من بينهم 30 من حرس مجلس الوزراء. وأثارت تصريحاته حول أحداث الجمعة غضب واستياء حركات شبابية مصرية ساهمت في الثورة المصرية التي أسقطت نظام حكم الرئيس السابق حسني مبارك، واعتبروها "استفزازية". وكان الجنزوري قد اتهم، في خطاب ألقاه أمس، المحتجين الذين اشتبكوا مع قوات الأمن المصرية في مواجهات دامية الجمعة بأنهم ليسوا من ثوار يناير، بل "من الثورة المضادة". أمام ذلك، استقال الناشط المصري أحمد خيري من المجلس الاستشاري الذي يضم ثلاثين عضواً والذي شكله المجلس العسكري قبل أسبوعين وأدان محمد البرادعي التدخل التعسفي ضد المتظاهرين سلميا. كما عزى عائلة شهيد الأوقاف الشيخ عماد عفت أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية بطلق ناري أول أمس الجمعة أمام مجلس الوزراء. وأمّ الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية،‭ ‬جموع‭ ‬المصلين‭ ‬على‭ ‬الفقيد،‭ ‬وسط‭ ‬علماء‭ ‬وشيوخ‭ ‬الأزهر‭ ‬والثوار‭ ‬والقوي‭ ‬الوطنية‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬آلاف‭ ‬المواطنين‭.‬من جهته حمل الدكتور عبد الله الاشعل المترشح لرئاسة مصر المجلس العسكري المسؤولية الكاملة في الأحداث الأخيرة التي تعيشها مصر بدءا بالضحايا الذين راحوا ضحية الرصاص الحي عند اعتصامهم أمام قصر الحكومة،  ووصولا إلى الحريق الذي شب في المجلس العلمي المصري وأتى على أمهات الكتب قائلا :  "أظن أن هناك عناصر دخلت في الموضوع والمجلس العسكري أصبح عاجزا عن حماية مصر وممتلكاتها وعوض أن يحمي شعبها أصبح يستعمل القوة لقتله. لأن العناصر التي مارست العنف على المعتصمين مدربة لقتال العدو. لقد فقد الجيش الشرعية ولا بديل عن حكومة مدنية‭ ‬أو‭ ‬برلمان‭ ‬منتخب‭ ‬وهنا‭ ‬لا‭ ‬يسعني‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬أطرح‭ ‬علامات‭ ‬الاستفهام‭ ‬حول‭ ‬سر‭ ‬تمديد‭ ‬مدة‭ ‬الانتخابات‭ ‬إلى‭ ‬خمسة‭ ‬مراحل‭ ‬بدل‭ ‬يوم‭ ‬واحد‮"‬‭.‬
من جهته أكد أحد قادة شباب ثورة "25 يناير" إبراهيم الدراوي أن فلول نظام مبارك والحزب الوطني اليوم وراء ما يجري في مصر  "هذا مخطط محكم لعدم إقرار الديمقراطية في مصر وهناك جهات تلعب بعقول مشجعي فريقي الزمالك والأهلي وتنزلهم إلى الشوارع. وما‭ ‬يجري‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬وطيدة‭ ‬بنتائج‭ ‬الانتخابات‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬فاته‭ ‬العرس‭ ‬الديمقراطي‭ ‬ولنقل‭ ‬أجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬بعينها‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬وراء‭ ‬ذلك‭ ‬بعد‭ ‬فوز‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‮"‬‭. ‬

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق