إذا سكت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل أنهم على حق
Nouveau : Messali Hadj ( 1898 - 1974 ) : De la naissance d'un leader nationaliste maghrebin par : El Hassar Bénali journaliste et auteur. Secrétaire général du premier colloque international sur Messali Hadj organisé en 2000 à Tlemcen... Lisez l'article en trois parties sur nos pages

الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

الجزائر: جبهة العدالة والتنمية تعقد مؤتمرها التأسيسي في جانفي.

بن خلاف يؤكد:جاب الله لن يتحالف مع أي حزب قبل الانتخابات التشريعية

جاب الله
الشيخ عبدالله جاب الله رئيس حزب جبهة العدالة و التنمية

أكد لخضر بن خلاف الذراع الأيمن لرئيس جبهة العدالة والتنمية -قيد التأسيس- عبد الله جاب الله، أن المؤتمرات التأسيسية للحزب لاختيار المسؤولين على مستوى الولايات والبلديات ستكون في النصف الأول من شهر جانفي· أما المؤتمر التأسيسي فقد أكد المتحدث أنه سيعقد في النصف الثاني من الشهر نفسه، مشيرا في السياق ذاته إلى أن حزبه ينتظر الحصول على الاعتماد الرسمي من الداخلية هذه الأيام في أقصى مدة لا تتعدى، حسبه، عشرة أيام·
وأكد المتحدث أن أبواب الجبهة مفتوحة أمام الجميع باستثناء من وصفهم بالعصابة الإجرامية من بعض قيادات الإصلاح التي قال إن أبواب الحزب مغلقة بالأقفال في وجوههم ولن تفتح أبدا أمامهم مشيرا بالقول هؤلاء أصبحوا مثل عصابات اللصوص والحرامية يتشاجرون باستعمال السكاكين، في إشارة إلى الاشتباكات التي عاشها المقر الوطني للإصلاح بين القيادة الحالية والمعارضين لهم ممثلين في جماعة قادري الذي تعرض لطعن بالسكاكين خلف له جروحا غائرة·
ولم يتوان لخضر بن خلاف عن التأكيد بدخول حزبه الانتخابات القادمة المقررة ربيع 2012 جازما بأن تشكيلته السياسية ستحقق نتائج باهرة، مشيرا إلى أن االشعب حر يشرّف من يشرّف ويقزّم من يقزّم، مضيفا أن الشعب سبق أن أعطى صوته للأحزاب التي ترأسها جاب الله، لكن النتائج كانت تزور لصالح تشكيلات سياسية أخرى أما الآن فإن التوجه العام يتجه نحو انتخابات نظيفة ونزيهة وبالتالي فالشعب هو صاحب القرار· وعن إمكانية تحالف جبهة العدالة والتنمية مع أحزاب إسلامية أخرى قبل الانتخابات في قوائم واحدة، أكد المتحدث أن هذا الأمر غير ممكن وغير مطروح أساسا قبل الانتخابات، مستبعدا عقد أي تحالف مع أي حزب أو تيار مهما كان لونه أو مشربه السياسي، غير أنه لم يستبعد التعامل أو التحالف مع أحزاب إسلامية أو غير إسلامية بعد الانتخابات·
تجدر الإشارة إلى أن وزارة الداخلية والجماعات المحلية تتجه نحو اعتماد خمس أحزاب جديدة بعدما استلمت تحقيقات أمنية إيجابية تخص هذه التشكيلات التي أودعت طلبها خاصة بعد أن أعلن الرئيس في اجتماع مجلس الوزراء الأخير، فتح الساحة السياسية أمام الأحزاب الجديدة ومنحها الفرصة للمشاركة في الانتخابات القادمة· ويتعلق الأمر، حسب الكثير من المراقبين للشأن السياسي، بجبهة العدالة والتنمية لزعيمها عبد الله جاب الله وحزب جبهة الحرية والعدالة لصاحبه محمد السعيد وحزب جبهة التغيير الوطني لعبد المجيد مناصرة والاتحاد من أجل الديمقراطية والجمهورية للقيادي السابق في الأرسيدي عمارة بن يونس وحزب الجبهة الديمقراطية بزعامة سيد أحمد غزالي·
    أبوعمرالمحسني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق