التخطي إلى المحتوى الرئيسي

محمد مرسي رئيسا لمصر

هنيئا لمصر رئيسها المنتخب
محمد مرسي أول رئيس مدني في مصر
محمد مرسي أول رئيس مدني لجمهورية مصر العربية


  تنفس الشعب المصري الصعداء أخيرا، بعد أن حبس أنفاسه لأيام مرت كأنها سنوات، حالة ترقب وتوتر أخرجت الناس من بيوتهم إلى ميدان التحرير، وجعلتهم يفترشون أرضه المخضبة بدماء الشهداء، وكلهم إصرار على حماية الثورة ووضع المجلس العسكري أمام الآمر الواقع ،بل وإجباره على الإذعان لإرادة الشعب لا لتعليمات قوى الغرب.
جح المصريون أمس الأحد في كتابة تاريخ جديد لجمهورية جديدة، يحكمها ولأول مرة رجل مدني إخواني، استطاع أن يكسر شوكة "الفلول"، وأن يثبت بجدارة انه مرشح الشعب المصري كله. بل وتمكن من إقناع كل التيارات السياسية الأخرى بالالتفاف حوله، ودعمه لقطع الطريق أمام العسكري، ورمي كل "السيناريوهات" و"المسرحيات" المحتملة في نهر النيل.
انتصرت إرادة الشعب أخيرا، وصرخ ميدان التحرير بصوت واحد "الله اكبر"، صورة مهربة من الملاحم، فسيفساء من مختلف المحافظات تقاسمت الفرحة "المؤجلة"، وتحررت من مخاوف "التزوير". فقد طال خطاب رئيس اللجنة العليا للانتخابات، وكثرت التفاصيل التي قدمها موضحا نتيجة الطعون المقدمة من الطرفين حول بطاقات الانتخاب. بلغ التوتر مداه، ليعلن بعد طول انتظار عن فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي في أول انتخابات رئاسية مصرية، بعد إطاحة حسني مبارك رئيسا لمصر.
وقال فاروق سلطان إن مرسي فاز بنسبة 51,73 % على منافسه، آخر رئيس وزراء لمبارك احمد شفيق في ظل مشاركة بلغت 51,8 % موضحا أن 26 مليونا 420 ألف و763 ناخب شاركوا في الانتخابات من إجمالي عدد الناخبين المقيدين البالغ 50 مليونا و958 ألف و794 ناخب. وقال رئيس لجنة الانتخابات إن مرسي حصل على 13 مليونا و230 ألف 131 صوت، بينما حصل شفيق على 12 مليونا و347 ألف و380 صوت.
نزلت النتيجة بردا وسلاما على الأغلبية في مصر، وسارع رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى السلطة في البلاد منذ إطاحة حسني مبارك، لتهنئة مرشح جماعة الإخوان المسلمين بفوزه برئاسة الجمهورية.
وقال التلفزيون الرسمي المصري "طنطاوي يهنئ مرسي" بفوزه بالرئاسة، كما أوضح أن رئيس الوزراء، كمال الجنزوري، هنأه كذلك بالفوز. وتوالت التهاني والمباركات من عدة شخصيات سياسية ومسؤولة، على رأسها غزة التي احتفلت بفوز مرسي.
ويعتصم الآلاف من أنصار جماعة الإخوان المسلمين في ميدان التحرير في القاهرة منذ الثلاثاء الماضي، للمطالبة بإعلان فوز مرسي رسميا، وللاحتجاج على حل مجلس الشعب الذي كان الإسلاميون يهيمنون عليه، وعلى إصدار المجلس العسكري إعلانا دستوريا مكملا، استعاد بموجبه سلطة التشريع، كما منح لنفسه صلاحيات واسعة، ما يحد من سلطات رئيس الجمهورية.
إلا أن الرئيس المنتخب يملك رغم ذلك، وفقا للإعلان الدستوري الصادر في 30 مارس 2011، سلطة تعيين رئيس الوزراء والوزراء.
ويأتي إعلان فوز مرسي بعد عدة أيام من التوتر في مصر، خشية وقوع مصادمات في البلاد، في حالة عدم إعلان فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين بالرئاسة.
وأكد رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية ـ حسب البث المباشر الذي نقلته الفضائيات ـ أن اللجنة "اهتمت" بشكل خاص بالشكاوى من منع ناخبين مسيحيين من الإدلاء بأصواتهم في صعيد مصر، لما لهذه الطعون ـ إذا صحت ـ من "تأثير على العملية الانتخابية برمتها"، غير انه لم يثبت لديها صحة هذه الطعون.
واعتبر حزب النور السلفي فوز الدكتور مرسي رئيسا لمصر انتصارا لكل المصريين، مسلمين ومسيحيين، وأكد حسين فاروق القيادي بالحزب أن مرسي ليس مرشح الإخوان فقط، بل كان مرشح كل المصريين الأحرار، الذين خرجوا في ثورة يناير من اجل وضع حد للنظام البائد، ثم خرجوا مرة أخرى لحماية مكاسب الثورة ومنع عودة "الفلول".

تعليقات

الأكثر قراءة

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

نشأته
·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
 بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي.
وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…