التخطي إلى المحتوى الرئيسي

رحيل أبرز القادة التاريخيين حسين آيت أحمد

article-title
أعلنت جبهة القوى الاشتراكية، مساء الأربعاء، عن رحيل "حسين آيت أحمد" أحد قادة الثورة الجزائرية والأب الروحي للأفافاس.
على نحو مفجع، تلقى الجزائريون نبأ رحيل "الدا حسين" (89 سنة) الزعيم التاريخي والرئيس الشرفي لجبهة القوى الاشتراكية، وأفاد بيان لجبهة القوى الاشتراكية ، أنّ آيت أحمد توفي صباح الأربعاء بمستشفى "لوزان" بسويسرا في أعقاب مرض عضال  وسبق لنشرة صحية  كشفت عنها عائلة الفقيد في 25 جانفي الماضي، أن أشارت إلى تعرض "آيت أحمد" لعدة جلطات دماغية أفقدته القدرة  
وذكر "محمد نبو" الأمين الوطني الأول للقوى الاشتراكية أنّ الحالة الصحية لآيت أحمد تأثرت بفعل تعرضه السنة الماضية لعدة جلطات دماغية مترتبة عن أزمة قلبية سنة 1999 مما أفقده القدرة عن الكلام  .
وظلّ آيت أحمد يخضع للعلاج من قبل أطبائه بلوزان (سويسرا) حيث يقيم.

مسار حافل
ولد حسين آيت أحمد في 26 أوت 1926 بعين الحمام في تيزي وزو بمنطقة القبائل الكبرى، انتمى إلى عائلة دينية حيث كان جده الشيخ محند الحسين مرابطا ينتمي إلى الطريقة الرحمانية، أما هو فعندما بلغ الرابعة من عمره دخل الكتاب لحفظ القرآن الكريم   بمسقط رأسه ، وعندما بلغ السادسة تحول إلى المدرسة الفرنسية دون أن ينقطع عن حفظ القرآن، ثم بثانوية تيزي وزو وبن عكنون   بالعاصمة ، حتى أحرز على شهادة البكالوريا  .
واصل دراسته بعد هروبه من الجزائر سنة 1966 وحصل على الإجازة في الحقوق من جامعة لوزان، ثم ناقش أطروحة دكتوراه في جامعة نانسي بفرنسا عام 1975 حول "حقوق الإنسان في ميثاق وممارسة منظمة الوحدة الافريقية.
بدأ آيت أحمد نشاطه السياسي مبكرا بانضمامه إلى صفوف حزب الشعب الجزائري منذ أن كان طالبا في التعليم الثانوي، وبعد مجازر الثامن ماي 1945، وكان من المدافعين عن العمل المسلّح كخيار وحيد للحصول على الاستقلال، وفي المؤتمر السري لحزب الشعب الجزائري المنعقد في حي بلوزداد عام 1947، كان من الداعين إلى تكوين منظمة خاصة تتولى تكوير الكوادر العسكرية لتطوير العمل المسلح   أصبح عضوا للجنة المركزية لحركة انتصار الحريات الديمقراطية، وعند إنشاء المنظمة الخاصة كان من أبرز عناصرها وصار ثاني رئيس لها بعد وفاة محمد بلوزداد.
وأشرف الفقيد مع الرئيس الراحل "أحمد بن بلة" على عملية بريد وهران التي تمت في شهر مارس 1949 وانتهت بالاستيلاء على مبلغ مالي هام دون إراقة دماء، وعند ظهور الأزمة البربرية سنة 1949، وقعت تنحيته عن رئاسة المنظمة الخاصة ليعوضه أحمد بن بلة، فانتقل بعد ذلك إلى  مصر كممثل للوفد الخارجي لحركة الانتصار بالقاهرة سنة 1951 رفقة محمد خيضر، وشارك بصفته تلك في الندوة الأولى للأحزاب الاشتراكية الآسيوية المنعقدة في رانغون بيرمانيا في جانفي 1953، وقد دعمت الندوة الكفاح التحريري بالمغرب العربي، واتجه بعد ذلك إلى باكستان والهند وأندونيسيا حيث أهم هناك في تشكيل لجان مساندة لثورة التحرير الجزائرية.
وشارك آيت أحمد في مؤتمر باندونغ عام 1955، وانتقل إلى نيويورك للدفاع عن القضية الجزائرية أمام هيئة الأمم المتحدة، وأسس هناك في أفريل 1956 مكتبا لبعثة جبهة التحرير الوطني، وبعد مؤتمر الصومام في العشرين أوت 1956، عُيّن "الدا الحسين" عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، لكن السلطات الفرنسية اختطته في 22 أكتوبر من العام ذاته رفقة الراحلين أحمد بن بلة، محمد خيضر ومحمد بوضياف، إضافة إلى الكاتب مصطفى الأشرف حينما كانوا على متن الطائرة المتوجهة من الرباط إلى تونس، ورغم تواجده في السجن إلاّ أنّ آيت أحمد عيّن وزيرا للدولة في التشكيلات الثلاث للحكومة المؤقتة، وأطلق سراحه مع زملائه بعد وقف إطلاق النار في التاسع عشر مارس 1962.

ظلال ما بعد الاستقلال
غداة استقلال الجزائر، كان آيت أحمد ضمن الفائزين في انتخابات المجلس التأسيسي عن دائرة سطيف (سبتمبر 1962)، لكن الراحل سرعان ما اصطدم مع ما سماها "سياسة تسلطية" للرئيس الراحل "بن بلّة"، فاستقال من المجلس التأسيسي وأسس حزب جبهة القوى الاشتراكية   في سبتمبر 1963، وحمل السلاح ثمّ دخل متخفيا إلى تيزي وزو، حيث أوقف عام 1964،  وحكم عليه بالإعدام ، ثم استفاد من عفو وجرى الزجّ به في سجن "لامبيز"، أعقبها توصله إلى اتفاق مع بن بلة، لكن انقلاب 19 جوان 1965حال دون توقيع ذلك الاتفاق.
هرب آيت أحمد من سجن الحراش ثمّ غادر الجزائر في الفاتح ماي 1966، وعاش في منفاه الاختياري بسويسرا وبمعية "بن بلة" وجّه في أواسط عام 1985 نداءً إلى الشعب الجزائري من أجل إرساء الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، وعاد إلى الجزائر في ديسمبر 1989 عاما ونيف غداة أحداث أكتوبر 1988، وعايش ما حفلت به الجزائر من أحداث إلى غاية جوان 1992، قبل أن يغادر إلى سويسرا إثر اغتيال الرئيس "محمد بوضياف"، وكان من المعارضين لما حصل في شتاء العام ذاته، ودعا بالتزامن إلى ندوة وطنية تكفل الخروج من الأزمة.
وواصل "آيت أحمد" قيادة حزبه من سويسرا، وكان بين الموقعين على أرضية "سانت إيجيديو" في 13 جانفي 1995 مع عدد من ممثلي ستة تشكيلات معارضة، وفي الخامس فيفري 1999 ترشح للانتخابات الرئاسية المسبقة (15 أفريل 1999) غير أنه انسحب منها رفقة ستة مرشحين آخرين منددا بما وصفه آنذاك "التزوير"، ورغم انسحابه إلاّ أنّه حصل على المركز الرابع بـ 319,523 صوتا أي 3.17 بالمائة من الأصوات.

الاعتزال
احتفظ الراحل بشعبية كبيرة في منطقة القبائل حتى وإن تأثر أداء القوى الاشتراكية منذ اندلاع أحداث أفريل 2011 وبروز ما عُرف بـ "العروش"، وفي ماي 2013 أعلن "آيت أحمد" انسحابه من الحياة السياسية وقيادة القوى الاشتراكية في المؤتمر الخامس لأقدم حزب معارض في الجزائر، الذي أبقى عليه رئيسا شرفيا وانتخب قيادة جماعية للحزب.
وقال آيت أحمد في رسالة للمناضلين حينذاك: "سأنسحب من رئاسة الحزب، وكان بودي و كان بوسعي أو ربما كان يجدر بي ولم أفعل ذلك من قبل وتحدثت في هذا الأمر مع رفقاء وأصدقاء ولكن التاريخ يصنع نفسه في الوقت الذي نقدم فيه إسهامنا المتواضع".
وفي سبتمبر 2013، ناشد حزب جبهة التحرير الوطني "آيت أحمد" التراجع عن قرار اعتزال العمل السياسي والمشاركة في الحوار الوطني وحماية البلاد من الأخطار التي تتهددها وذلك في رسالة وجهها "عمار سعداني" الأمين العام لحزب الغالبية، وجاء فيها: "أناشدكم باسمي وباسم مناضلي جبهة التحرير الوطني  الإحساس بالواجب الذي كان أساسا لعملكم دوما قصد البقاء معنا والالتحاق بالديناميكية السياسية التي تفعم بها البلاد من أجل حشد وتجنيد أولئك الذين يحبون وطنهم ويخدمون الصالح العام ويعملون من أجل المصلحة الوطنية والحفاظ على مكتسبات المصالحة الوطنية ورفع تحديات التنمية الوطنية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحماية البلاد من المخاطر متعددة الأشكال التي تتربص بها".
ويوصف آيت أحمد في الجزائر بـ "أقدم معارض سياسي" في البلاد، وظل يطالب برحيل النظام الحاكم وانتخاب مجلس وطني تأسيسي (برلمان مؤقت) يقوم بوضع دستور جديد للبلاد وينتخب رئيسا وبرلمانا جديدين لجمهورية ثانية.

تعليقات

الأكثر قراءة

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

نشأته
·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
 بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي. وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…