إذا سكت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل أنهم على حق
Nouveau : Messali Hadj ( 1898 - 1974 ) : De la naissance d'un leader nationaliste maghrebin par : El Hassar Bénali journaliste et auteur. Secrétaire général du premier colloque international sur Messali Hadj organisé en 2000 à Tlemcen... Lisez l'article en trois parties sur nos pages

السبت، 12 أكتوبر، 2013

الحكم الزامبي وأخطاء الدفاع يؤجّلان فرحة "الخضر"

"الخضر" بإمكانهم التدارك والتأهّل


تأجّل، مساء السبت، أمر تأهّل المنتخب الوطني الجزائري لنهائيات مونديال البرازيل 2014 إلى مباراة العودة، بعد خسارته خارج القواعد (2-3) أمام المضيف البوركينابي.
وأجريت هذه المباراة بملعب "4 أوت" المتواجد بالعاصمة البوركينابية واغادوغو، ضمن إطار ذهاب الدور الأخير من تصفيات مونديال البرازيل 2014، وأدارها حكم الساحة الزامبي جاني سيكازوي. 
وسجّل هدفي "محاربي الصحراء" صانع الألعاب سفيان فيغولي في الدقيقة الـ 50 ومتوسط الميدان كارل مجاني في الدقيقة الـ 69، بينما أمضى المحليون أهدافهم عن طريق المهاجم جوناثان بترويبا في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول ومتوسط الميدان الدفاعي جاكاريجا كوني في الدقيقة الـ 65 والمهاجم أرستيد بونسي في الدقيقة الـ 86 من ضربة جزاء ثانية.
ورسم الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش خطة تكتيكية محكمة سيطر من خلالها أشباله على وقائع الشوط الأول، وأهدروا فرصا سانحة لاسيما بواسطة المهاجمين العربي هلال سوداني وإسلام سليماني، غير أن منتخب "الخيول" استيقظ وتحصّل على ضربة جزاء في الدقيقة الـ 42 تسبّب فيها المدافع سعيد بلكلام وتمكّن زميله الحارس وهاب رايس مبولحي من صدّها بشجاعة، بعد أن انبرى لتنفيذها مهاجم بوركينافاسو أرستيد بونسي.
واستهلّ المنتخب الشوط الثاني بقوة مكنّه من موازنه الكفة (1-1) بواسطة جناح فالونسيا فيغولي، ليضاعف عناصر الناخب الوطني بول بوت الغلّة ثم عادل مجاني النتيجة، قبل أن يعود أصحاب الأرض إلى تسجيل هدفهم الثالث من ضربة جزاء أشبه بـ "هدية" من الحكم، الذي تعامى عن مخالفة شبيهة للجزائري فيغولي.
وكان بإمكان ممثلينا هز الشباك في مناسبات أخرى من عمر هذه المرحلة والعودة بنتيجة التعادل على الأقل، لكنهم سقطوا في مطب الفشل، بسبب تكرّر أخطاء الدفاع - بوقرة وبلكلام تحديدا - وسلبية حكم الساحة الزامبي سيكازوي.
وتقام مباراة العودة بملعب "مصطفى شاكر" بالبليدة في الـ 19 من نوفمبر القادم، وقبل ذلك تلوح المعطيات الحالية في مصلحة "الخضر" من أجل افتكاك بطاقة التأهّل إلى مونديال البرازيل 2014، ضمن ثاني حضور على التوالي في كأس العالم ورابع مناسبة في تاريخهم، خاصة وأنهم سيستفيدون من عاملي الأرض والجمهور وكذا الظروف الطبيعية الملائمة، فضلا عن توقيعي فيغولي ومجاني اللذين يوزنان ذهبا استنادا إلى قاعدة الهدف المسجّل خارج القواعد، حيث يكفي تلاميذ خليلوزيتش تسجيل فوز بـ (1-0) أو (2-1) حتى يبلغوا الغاية المنشودة.
ونشير في الأخير، إلى أن البديل متوسط الميدان عدلان قديورة لن يلعب مباراة العودة بعد تلقيه إنذارا ثانيا في لقاء هذا السبت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق