التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفرنسيات‮ ‬يدخلن في‮ ‬دين الله أفواجا‮.. ‬عن قناعة و يعشقـن الحجاب

                 كتاب فرنسي‮ ‬يكشف حقيقة قوة الإسلام في‮ ‬أوروبا‮ ‬يثير ضجة‮ ‬

                                                     ولو كره الكافرون
    في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬احتفلت النساء الأوربيات خصوصا،‮ ‬بعيدهن العالمي‮ ‬السنوي‮ ‬في‮ ‬الثامن من مارس الماضي،‮ ‬كان كتاب عن الأوربيات اللائي‮ ‬دخلن دين الإسلام،‮ ‬قد وجد مكانا في‮ ‬الرفوف وحتى على ألسنة المجادلين والمجادلات،‮ ‬بين منتقد ومرحّب‮. ‬الكتاب من قلم دكتورة العلوم السياسية ومراسلة القناة الفرنسية أوربا‮ 1 ‬في‮ ‬روما،‮ ‬جاء عبر سؤال كبير،‮ ‬لماذا تعتنق الفرنسيات الدين الإسلامي؟ طرحت فيه حقائق مثيرة عن فرنسيات اخترن اعتناق الدين الإسلامي،‮ ‬من دون أي‮ ‬ضغوط أو مبتغى دنيوي‭.‬
    وسألت الدكتورة عن سبب إقبال الشابات الفرنسيات على الإسلام بالرغم من أن الشريعة الإسلامية لا تجبرهن على اعتناق الدين الإسلامي‮ ‬إذا ارتبطن بأزواج من المسلمين،‮ ‬كما هو الشأن بالنسبة إلى الرجال الفرنسيين الذين‮ ‬يتزوجون من مسلمات،‮ ‬ولخصت إسلامهن عن قناعة،‮ ‬في‮ ‬كون الروح الإسلامية تجعل المرأة تدخل في‮ ‬علاقة حميمية مع أهل زوجها،‮ ‬عكس ما‮ ‬يحدث في‮ ‬فرنسا‮. ‬كما كان لشهر رمضان وما‮ ‬يحمله من معان في‮ ‬إعلان‮ ‬غالبية الفرنسيات المسلمات إسلامهن بسبب القوة الروحية لشهر الصيام،‮ ‬وهو الشهر الذي‮ ‬يتم فيه تسجيل أكبر عدد من حالات اعتناق الدين الإسلامي‮ ‬في‮ ‬كل بلاد العالم‭.‬
    وتخصصت الدكتورة في‮ ‬الشأن الديني‮ ‬منذ فترة حيث تساءلت في‮ ‬كتاب سابق عن إمكانية أن تعيش أوربا من دون دين،‮ ‬ولكنها لم تخف قوة الإسلام،‮ ‬وحتى بهتان ما‮ ‬يطال هذا الدين الذي‮ ‬كلما حاول البعض إطفاء شعلته إلا وازداد توهجا ـ كما وقع بعد أحداث شارلي‮ ‬إيبدو في‮ ‬باريس ـ فتبدأ الحكاية بالغضب منه وفضول التعرف عليه ثم الإعجاب به،‮ ‬وكانت حكاية ثلاث فرنسيات اعتنقن الإسلام وهن إيلودي‮ ‬وإيميلي‮ ‬ونتالي‮ ‬قد أثارت الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي،‮ ‬حيث نطقت إيلودي‮ ‬الشهادتين في‮ ‬المسجد أمام الملإ واختارت اسم عائشة‭.‬
    واكتشف والدها مع مرور الأيام ما قامت به من خلال ملاحظة تمنّع ابنته عن تناول اللحوم،‮ ‬وهدّد بطردها من البيت ومقاطعتها نهائيا،‮ ‬وأفهمها أن كل السيئات تأتي‮ ‬من العرب ولا‮ ‬يمكنه قبول ابنة في‮ ‬بيته تدين بدينهم،‮ ‬أما إيميلي‮ ‬التي‮ ‬تحولت إلى آمال،‮ ‬فقرأت الشهادة في‮ ‬غرفتها بمفردها،‮ ‬ولأنها من عائلة ملحدة لا تعترف بالدين،‮ ‬ظلت تصلي‮ ‬ليلا،‮ ‬كلما خلد الجميع إلى النوم،‮ ‬لتكتشف والدتها إسلامها،‮ ‬فطردتها وحذرتها من حياة العبودية تحت سلطة رجل ملتح متجبّر إن تزوجت من مسلم‭.‬
    واعتنقت نتالي‮ ‬عن قناعة الإسلام بعد زواجها من جزائري‮ ‬واختارت اسم حكيمة،‮ ‬وهو الخيار الذي‮ ‬دفعت عبره حياتها الأسرية الفرنسية،‮ ‬حيث أخبرها والدها بأنها في‮ ‬عُرفهم ميتة وصاحت أمها أن المسلمين سرقوا منها ابنتها ونوّموها مغناطيسيا فصارت جارية لديهم،‮ ‬ليأتي‮ ‬كتاب الدكتورة فيرجيني‮ ‬ليقرّ‮ ‬بأن الداخلات في‮ ‬دين الله أفواجا من الفرنسيات،‮ ‬إنما‮ ‬يفعلن ذلك عن قناعة تامة،‮ ‬لا‮ ‬يبحثن من وراء ذلك لا مالا و لا جاها‮.‬

    تعليقات

    الأكثر قراءة

    المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

    نشأته
    ·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

    مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

    مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
     بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
    كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي.
    وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

    الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

    مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…