التخطي إلى المحتوى الرئيسي

احـذروا المــد الشـيـعي في الجـزائــر

مصادر تكشف عن ترويج دبلوماسيين إيرانيين وعراقيين للمذهب الشيعي في المدن الجزائرية الكبرى.
الجزائر - تعمل خلايا شيعية سرية في عدد من المدن الجزائرية الكبرى، كالعاصمة ووهران وسطيف وباتنة، على استقطاب المزيد من الأتباع للمذهب الشيعي، مستعملة في ذلك مختلف الإغراءات، كالمال والهدايا وزواج المتعة و”خطاب المقاومة”، مستفيدة من دعم من سفارتي إيران والعراق.
وكشفت المصادر عن أن دبلوماسيين إيرانيين وعراقيين يسهرون على الترويج للمذهب عبر جملة من الأنشطة الثقافية، وأنهم يجلبون مثقفين وفنانين لدعم امتداد المذهب في الأوساط الجزائرية.
وترعى جمعيات وتنظيمات أهلية وثقافية هذا التبادل وبعضها تمت تسوية وضعه القانوني والآخر يعمل دون اعتراف رسمي، وأمام أعين السلطات.
وأضافت المصادر أن السفارة الإيرانية، التي نجحت في فتح مراكز ثقافية لها في كبريات المدن الجزائرية، ترعى عن بعد وفي سرية نشاط المجموعات الشيعية، في إطار استراتيجية قديمة سنها آية الله الخميني بتصدير “الثورة الإسلامية” في عمق القارة السمراء انطلاقا من الجزائر.
من جانبها، كثفت السفارة العراقية الموالية لحكومة الأحزاب الدينية في بغداد من أنشطتها ذات الصبغة الثقافية والفنية في الجزائر، عبر الاستقدام الدوري لفنانين ومثقفين من أجل تحقيق الاحتكاك اللازم، والتشجيع على التبادل وتأسيس جمعيات أهلية وثقافية تتبنى الفكر الشيعي.
ولم يستغرب الباحث في شؤون التيارات الإسلامية محمد بن زيان في تصريح خاص لـه تنامي النشاط الشيعي في الجزائر، معتبرا أن البلاد صارت أرضية خصبة لمختلف التيارات الدينية والمذاهب الوافدة.
وأرجع بن زيان خلفية التشيع في الجزائر إلى عدة معطيات أوجزها في تنامي نشاط التيارات الدينية خلال السنوات الأخيرة، في إطار صراع مرجعيات أوجدتها التطورات في المنطقة، ومحاولات الهيمنة الدينية لتلك التيارات على الأمة. وهو الأمر الذي تغذى من غياب البدائل التربوية والفكرية التي تحصن الجزائريين من المشاريع الدينية الوافدة.
وتسعى السلطات الجزائرية إلى الاستفادة من التنافس بين المذاهب، ولذلك فتحت الباب على مصراعيه أمام أنشطة المجموعات الدينية المنظمة والممولة من الخارج مثل السلفيين والإخوان والشيعة، ما جعلهم يستقوون على المذاهب الأصيلة و المتجذرة في الجزائر على غرار المذهب المالكي و المذهب الإباظي.
وعرفت السنوات الأخيرة نسقا تصاعديا لنشاط التشيع في عدد من المناطق، وإن اكتنفت السرية والكتمان هذا النشاط في إطار استراتيجية التمكين الهادئ قبل بلوغ مرحلة “الأمر الواقع”.
وتعتبر الجزائر البلد السني الوحيد الذي يدرج عاشوراء في خانة أيام العطل مدفوعة الأجر، كعيدي الفطر والأضحى والمولد النبوي الشريف، وهو الأمر الذي يعارضه أنصار التيار السلفي ويعتبرونه انحيازا غير مبرر وخدمة مجانية لأعداء المذهب السني.
وسبق أن حذر نشطاء حقوقيون و سياسيون ، في أكثر من مرة عن مخطط إيراني لتصدير المذهب الشيعي إلى أفريقيا انطلاقا من الجزائر، وتحدثوا منذ مدة عن حوالي خمسة آلاف متشيع جديد.
وقال شهود إن أهالي إحدى البلدات التابعة لمحافظة عين الدفلى (120 كلم غربي العاصمة) اكتشفوا مجموعة من الأتباع يمارسون طقوسا شيعية في إحدى المقابر، ومن فئات اجتماعية مختلفة.
وتوجد مساجد وأحياء تحت هيمنة أتباع المذهب الشيعي في مدينة وهران (450 كلم غربي العاصمة)، وباتت طقوس اللطم تقام في مختلف المناسبات.
وذكر شاهد عيان أن عائلات من حي السلام بمدينة وهران كانت تمارس طقوسها الشيعية في سرية تامة، صارت الآن تجهر بالمذهب وتعمل على استقطاب أتباع جدد بوسائل ومغريات مختلفة، كالمال والهدايا وزواج المتعة.

تعليقات

الأكثر قراءة

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

نشأته
·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
 بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي.
وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…