التخطي إلى المحتوى الرئيسي

قبضة حديدية بين وزارة التربية والنقابات قبيل أيام من إضراب سيهتز له القطاع

تستعد نقابات قطاع التربية في الجزائر الدخول في إضراب عن العمل لمدة يومين الثلاثاء المقبل، بعد انسداد قنوات الحوار بين الوزارة والنقابات، رغم مساعي الوزيرة نورية بن غبريط احتواء الموقف قبل موعد الإضراب، الذي تهدد النقابات بأن تجعله مفتوحا في المرة القادمة. 
وتتهم النقابات المختلفة لقطاع التربية وعددها سبع نقابات إضافة إلى نقابة الكنابست منفردة الوزارة بتجاهل مطالب النقابات، التي تعتبرها مطالب قديمة، طال تأجيلها وتقاذفها من وزير إلى وزير آخر، مؤكدة على أن المطالَب واضحة ولا تحتاج مفاوضات جديدة، ولا مماطلة تزيد من معاناة العاملين في القطاع، الذين سبق وأن أجلوا حركاتهم الاحتجاجية أكثر من مرة، دون أن تُبادر الوزارة بتلبية هذه المطالَب أو جزء منها على الأقل.

وذكرت النقابات أن الوزيرة الحالية نور
ية بن غبريط هي التي تتحمل مسؤولية الإضرابات والاحتجاجات التي سيعرفها القطاع، لانها لم تقم بدورها وتجاهلت المطالب المتكررة للنقابات، متهمين إياها بتسيير القطاع بطريقة سياسية محضة، لا تخدم مصالح قطاع التربية، وأن دعوتها لمفاوضات بعد الإعلان عن الإضراب هي محاولة جديدة لتضييع الوقت والمماطلة.
وتحدت النقابات الوزيرة بن غبريط بعد تهديدها أياهم بالذهاب إلى القضاء من أجل استصدار قرار يقضي بعدم شرعية الإضراب، لأن القضاء فوق الجميع، على حد قول ممثلي النقابات، مؤكدين على أن الوزيرة بن غبريط   فشلت في تسيير هذا القطاع.
 من جهتها كانت وزيرة التربية نورية بن غبريط قد أكدت على أن أبواب الحوار مع النقابات التي تصر على الدخول في إضراب تبقى مفتوحة لإيجاد الحلول للمشاكل العالقة، داعية جميع الأطراف إلى العمل على تهدئة الوضع خدمة لمصالح التلاميذ.
وأضافت بن غبريط أن قرار نقابات القطاع شن إضراب الأسبوع المقبل ليس هو الحل، مشيرة إلى ان «محاولات الإحباط لها انعكاسات سلبية على جو العمل».
وأوضحت أن وزارتها قد استقبلت الأربعاء ممثلين عن النقابات التي أعلنت نيتها الدخول في إضراب الأسبوع المقبل، لتستمع اليهم، وتقدم ردا على مطالبهم، بغية التوصل إلى حلول قانونية دائمة.
وكانت الوزيرة قد عبرت عن استيائها من تسرع النقابات باللجوء إلى الإضراب، على الرغم من استعداد الوزارة الدائم الدخول في حوار وتفاوض حول المطالب المرفوعة، موضحة أنه لا يجب التسرع، وأن الصبر ضروري من أجل التوصل إلى حلول بخصوص بعض الملفات التي تستغرق وقتا.


من جهتها تتهم النقابات وزارة التربية الوطنية بعدم الاستجابة للمطالب المرفوعة و تنصلها من التعهدات و الالتزامات المتفق عليها في المحاضر السابقة و التي كان آخرها المحضر الممضي من طرف ممثلي المديرية العامة للوظيفة العمومية بتاريـــخ : 17 / 02 / 2014 ، مما زاد في ترسيخ عدم الثقة خصوصا بعدما اتضح جليا إرادة الوزارة المساس بالمكتسبات المنتزعة سابقا من طرف الأساتذة فضلا على إيهام الرأي العام باستجابة الوزارة لجل المطالب المرفوعة ، الأمر الذي زاد الطين بلة و جعل النقابات تقرر الدخول في إضراب لافتكاك هذه المطالب ، فقد قرر التكتل المؤلف من سبع نقابات الدخول في إضراب ابتداء من العاشر من الشهر الجاري ( فيفري )
و سيتبعها المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التربية للقطاع ثلاثي الأطوار ( الكنابست ) ابتداء من السادس عشر من نفس الشهر.

تعليقات

الأكثر قراءة

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

نشأته
·مولده ونسبه : ولد أحمد مصالي الحاج ليلة 16 ماي 1898 في حي رحيبة بمدينة تلمسان العريقة ،أمه هي فاطمة بنت ساري حاج الدين القاضي الشرعي في تلمسان ، أما أبوه فيدعى أحمد ويتميز بقامته الطويلة التي تتجاوز مترين وعشر سنتيمترات ،وقد كلفه سكان مدينة تلمسان بحراسة ضريح الولي الصالح سيدي بومدين لتقواه و ورعه . ·طفولته : درس مصالي الحاج في المدرسة الأهلية الفرنسية في تلمسان ،فكان يتألم كثيرا لمدى اهتمام المدرسة بتاريخ فرنسا وتلقينه للتلاميذ في الوقت الذي غيب فيه تماما تاريخ وجغرافية وطنه ، ولاحظ الطفل أحمد الفرق الشاسع بين ما يتلقاه في المدرسة عن الحضارة والعدل الفرنسيين وما يشاهده في الواقع من اهانة واستغلال للجزائريين ، فأصبح التلميذ مصالي شديد الغضب يثور لكل صغيرة وكبيرة تمس زملاءه التلاميذ فلقب بــ"محامي القسم" مما دفع إدارة المدرسة إلى طرده سنة 1916.   كما تلقى مصالي الحج تربية دينية في زاوية الحاج محمد بن يلس التابعة للطريقة الدرقاوية بتلمسان .                           مارس الطفل أحمد إلى جانب دراسته عدة أعمال لمساعدة عائلته الفقيرة ، فاشتغل حلاقا فاسكافيا ثم بقالا وعمره لا  يتج…

مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد

مذكرات الشاذلي بن جديد "ملامح حياة"- الجزء الأول .بن بلة كان يحب الدسائس وهو من ألّب شعباني ضد بومدين
 بومدين كان يرفض مغادرة الجزائر خوفا من غدر الرئيس بن بلة صرخة "سبع سنين بركات" كانت كافية لإطفاء فتنة صائفة 62
كانت خطواتي الأولى في عالم السياسة تحت تأثير الوالد الذي كان مرشدي الحصيف في هذا الميدان، كنت، بالطبع، أسمع بأسماء مصالي الحاج وفرحات عباس والشيخ الإبراهيمي، لكنني لم أكن أدرك، في مثل سني، مغزى الصراعات التي كانت تجري آنذاك بينهم وبين الإدارة الإستعمارية، كان مستوى النقاش السياسي يتجاوز حدود مداركي. لذا كان علي أن أتعلم بنفسي. وجدتني وأنا بعد شاب يافع أدخل عالم السياسة من باب الإنتخابات. فقد شجعني والدي على المشاركة كمراقب في انتخابات 1947 التي جرت بعد مصادقة البرلمان الفرنسي على القانون الأساسي للجزائر الذي رفضته كل الأحزاب الوطنية. واختارني لأداء تلك المهمة معلم فرنسي كان يرأس مركز الإنتخابات في أولاد دياب لحثهم على التصويت على لوائح الحزب، وإفشال التزوير الذي كنا نخشى منه، كانت أول تجربة لي اكتشفت خلالها المبادئ الأولى للعمل الحزبي، وأهمها الدعاية السيا…

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

مصالي الحاج : أبو الأمة إنهالزعيم الوطني الكبير مصالي الذي أفنى حياته في السجون و المعتقلات والمنفى دفاعا عن الجزائر و الجزائريين و لكنه مات غريبا في فرنسا التي كافحها منذ العشرينيات والمأساة الكبرى تكمن في أنه مات محروما من الجنسية الجزائرية ، و حتى السلطات الجزائرية التي وافقت عند وفاته سنة 1973م على دفنه في الجزائر اشترطت أن يتم ذلك في صمت تام بعيدا عن كل الأضواء ولكن أبى أهله وأصدقاؤه إلا أن يكسروا جدار الخوف و استقبلوا جثمانه بحماس كبير مرددين نشيد حزب الشعب "فداء الجزائر" وسط زغاريد النسوة و في جو من الحسرة و الخشوع بأعين دامعة و قلوب تعتصرها الآلام . و قد ظل الحصار مضروبا على الرجل حتى و هو ميت في قبره إذ منعت السلطات كل من حاول تنظيم الندوات التي تتناول حياته و نضاله ، كما منع الترخيص بالنشاط لحزب الشعب الجزائري غداة إصدار قانون "الجمعيات ذات الطابع السياسي" سنة 1989م بسبب واه تمثل في " السلوك المضاد للثورة أثناء حرب التحرير" و هي تهمة تعني الخيانة للوطن رغم أن المؤرخين لم يثبتوها،وإنصافا لهذا الزعيم المظلوم نريد أن نميط اللثام عن بعض جوانب حياته ا…