إذا سكت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل أنهم على حق
Nouveau : Messali Hadj ( 1898 - 1974 ) : De la naissance d'un leader nationaliste maghrebin par : El Hassar Bénali journaliste et auteur. Secrétaire général du premier colloque international sur Messali Hadj organisé en 2000 à Tlemcen... Lisez l'article en trois parties sur nos pages

السبت، 22 أكتوبر، 2011

مقتل القذافي:أهكذا كان عليكم أن تعاملوا أسيركم أيها الثوار؟




- القذافي لحظات اعتقاله: يا أولادي هل
 تقتلونني.. حرام عليكم

- محمود جبريل: القذافي قتل برصاصة في الرأس بعد اعتقاله

صدمت الصور التي أظهرت العقيد الليبي معمر القذافي لحظات اعتقاله من قبل “الثوار” في مدينة سرت، العالم الذي وجد نفسه أمام نهاية “أسطورة” اسمها “الأخ قائد الثورة”. وأظهرت صور ومقاطع فيديو عبر الانترنت “الثوار” وهم ينهالون بالضربالعقيد القذافي والشتم على جثة العقيد ووجهه مضرج بالدماء. ورغم اختلاف الروايات حول ظروف اعتقال القذافي، إلا أن اللافت في الأمر هو استهجان تصرف “الثوار” أمام جثة هامدة. وفي الأثناء، قال رئيس الوزراء الليبي محمود جبريل مستندا إلى أدلة للطب الشرعي، إن العقيد مات بسبب إصابته برصاصة في الرأس أثناء تبادل لإطلاق النار بين مقاتلي المجلس الانتقالي ومؤيدين للقذافي بعد اعتقاله. وأوضح جبريل أن القذافي أخذ من أنبوب للصرف الصحي ولم يظهر أي مقاومة، وحين بدأ نقله أصيب برصاصة في ذراعه اليمنى وحين وضع في شاحنة لم تكن به أي جروح أخرى. وأضاف أنه حين كانت السيارة تتحرك وقعت في تبادل نيران بين مقاتلي المجلس وقوات القذافي أصيب خلاله برصاصة في الرأس.

وتابع أن طبيب التشريح لم يمكنه تحديد هل جاءت الرصاصة من مقاتلي المجلس الانتقالي أم من قوات القذافين موضحا أن العقيد كان حيا حين اخذ من سرت لكنه مات قبل دقائق قليلة من وصوله للمستشفى. وتكذب مقاطع الفيديو عبر الانترنت تصريحات جبريلن حيث تظهر أن العقيد كان مصابا في الرأس بطلقات نارية ووجهه مضرج بالدماء لحظات اعتقاله، كما أن “الثوار” أخذوا في ضربه وشتمه.

من ناحية أخرى، كان المجلس الانتقالي قال إن القذافي قتل حين اندلعت معركة بالأسلحة النارية بعد القبض عليه بين مؤيديه و”الثوار” وهو ما يتعارض بشكل واضح مع الأحداث التي صورها الفيديو. ولم يمتثل “الثوار” للتعليمات المعطاة لهم بضرورة ضبط النفس ومحاولة اعتقال القذافي حيا، حيث أبلغ مصدر رفيع المستوى في القيادات العسكرية للثوار، بأن أحد المقاتلين أطلق رصاصة مباشر على القذافي في منتصف رأسه من مسافة قريبة للغاية، فمات على الفور.
الختام : كان الأجدر و الأجدى على ثوار ليبيا أن يحاكموا القذافي في ليبيا أو يسلموه لمحكمة دولية، و ليس قتله بهذه الطريقة البشعة التي تفتقد إلى أدنى شروط الرحمة، إننا كمسلمين مدعوون إلى المعاملة الحسنة للأسير حتى و لو كان كافرا فما بالك إن كان هذا الأسير منا و فينا يشهد أن لا إله إلا الله ،محمد رسول الله . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق