إذا سكت أهل الحق عن الباطل ظن أهل الباطل أنهم على حق
Nouveau : Messali Hadj ( 1898 - 1974 ) : De la naissance d'un leader nationaliste maghrebin par : El Hassar Bénali journaliste et auteur. Secrétaire général du premier colloque international sur Messali Hadj organisé en 2000 à Tlemcen... Lisez l'article en trois parties sur nos pages

الأحد، 6 أبريل، 2014

'بركات' تتوعد بملاحقة بوتفليقة إلى 'المرادية'

الحركة قالت إن مظاهراتها ستستمر بالعاصمة وفي مختلف الولايات حتى إذا ما تمكن بوتفليقة من الفوز بـ عُهدة رئاسية رابعة عبر الانتخابات.
الحركة بدأت تكتسب زخما متناميا في الشارع الجزائري
توعدّت حركة “بركات” الجزائرية المعارضة بمواصلة حراكها الاحتجاجي ضدّ تولي عبدالعزيز بوتفليقة رئاسة البلاد لمدّة رابعة، حتى بعد الانتخابات المقرّرة لأواسط الشهر الجاري والتي تتجّه السلطات إلى فرض نتيجتها المعروفة سلفا كأمر واقع.
ويحمل موقف الحركة التي بدأت تكتسب زخما متناميا بالشارع الجزائري نُذر صيف ساخن لن تجعل بوتفليقة الذي يعاني آثار جلطة دماغية حادّة يهنأ بمواصلة الإقامة في القصر الرئاسي بحي المرادية.
وقالت “بركات” إن مظاهراتها ستستمر بالعاصمة وفي مختلف المحافظات حتى إذا ما تمكن بوتفليقة من الفوز بـ”عُهدة” (مدّة) رئاسية رابعة عبر الانتخابات.
الناشطة الجريئة أميرة بوراوي
وقالت العضو المؤسس للحركة أميرة بوراوي: مظاهراتنا ستستمر قبل السابع عشر من أبريل وبعده، فالأمر لا ينحصر في معارضتنا ورفضنا للعهدة الرابعة، وتلك العهدة هي مجرد رمز لنظام فاسد لا يحترم الشعب ونحن ضد استمراره .
وتزامن نشر تصريحات بوراوي أمس مع محاصرة عشرات المتظاهرين، تجمّعا انتخابيا حاول مدير حملة بوتفليقة عبدالمالك سلال إقامته بمحافظة بجاية، مرددين شعار “نظام قاتل”، ما دفع سلال إلى إلغائه فيما أقدم مجهولون على حرق مقر لحزب جبهة التحرير الوطني الذي يرأسه بوتفليقة شرفيا، ببلدة أزفون بمحافظــة تيزي وزو.
ورفضت بوراوي، الطبيبة والناشطة الحقوقية، الاتهامات التي توجّه لحركتها من حيث قلة عدد المؤيدين لها بالشارع الجزائري، موضّحة “حركة بركات لها أعضاء كثيرون خارج العاصمة وقد نظمنا وقفات في محافظات بجاية وعنابة والبيّض، ولكن العاصمة الجزائر بها مشكل خاص لأنه تمنع بها التجمعات، كما أن الوقفات الأولى للحركة بالعاصمة شهدت اعتقالات كثيرة وهو الأمر الذي لم يتكرر في المحافظات الأخرى”.
يشار إلى أن حركة “بركات” ليست تنظيما سياسيا بالصورة المتعارف عليها وتتشكل من مجموعة حقوقيين وإعلاميين وأطباء ومهن أخرى بالمجتمع وقد بدأت نشاطاتها قبل الإعلان الرسمي للرئيس بوتفليقة عن ترشحه لولاية رابعة في الانتخابات في الثالث من مارس الماضي بأيام قليلة، ويعتمد هؤلاء على التقنيات الحديثة وتحديدا وسائل التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك) في الترويج لأفكارهم. مع العلم أن الحركة تسعى إلى تغيير طبيعة النظام في الجزائر بطرق سلمية متبرئة من أشكال عنف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق