هل تبطل الانتخابات الجزائرية تحت ضغط الشارع



مصدر أمني يؤكد في تصريح لـ'العرب' أن عبدالعزيز بوتفليقة لن يحوز على ولاية رابعة إلا باللجوء إلى التزوير.
معارضون لترشح بوتفليقة يرفعون شعارات تندد بالدكتاتورية
الرفض المتواصل للعهدة الرابعة
الجزائر- خاص - قال مصدر أمني لـ”العرب” إنّه رغم الحسم المسبق للسلطات الجزائرية لنتائج الانتخابات الرئاسية لصالح مرشحها عبدالعزيز بوتفليقة، فإنّ الاستحقاق لا يزال مفتوحا على جميع الاحتمالات، بما في ذلك إمكانية تدخّل المؤسّسة العسكرية لحسم الوضع بعد السابع عشر من أبريل الجاري.
ويستند المصدر، في ما ذهب إليه، إلى سيناريو اللجوء إلى توظيف الشارع من قبل من سيخسر الرهان من أحد قطبي الصراع، القائم بين بوتفليقة ورئيس وزرائه الأسبق بن فليس، فكلاهما وصل إلى ذروة اللارجوع.
ويؤكد المصدر لـ”العرب” أنّ محيط بوتفليقة ووكلاءه في المشهد لا يستطيعون التفريط في عهدة رابعة لمرشحهم، حتّى إن اضطرّوا إلى ممارسة تزوير فاضح لنتائج الاقتراع العام، موضحا أنّ ذلك من شأنه أن يستفزّ أنصار الطرف الثاني المصرّين على الدفاع عن وعائهم الانتخابي بشتّى الوسائل بما في ذلك اللجوء إلى الشارع وتجييشه.
وأضاف أنّه في حال فاز بن فليس، الأمين العام الأسبق لحزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم، لن يتركه أنصار بوتفليقة يمرّ، وسيضطرّون إلى إحراق الأرض من تحته، بما أنّهم سيفقدون حينها مصالحهم وسيكونون الضحيّة الأولى لأيّ تغيير يحدث في هرم السلطة.
وتختزل المصادر الموقف العام في أنّه في جميع الحالات ستجد المؤسّسة العسكرية نفسها مضطرّة إلى النزول إلى الشارع من أجل حسم الموقف على شاكلة سيناريو 1992، عندما أوقف الجيش المسار الانتخابي الذي اكتسحته آنذاك جبهة الإنقاذ الإسلامية المحظورة. وقد تضطرّ إلى وضع خارطة طريق سياسيّة جديدة من أجل استحداث مؤسّسات شرعية جديدة، للحفاظ على استقرار البلاد.
من يُريد جرّ الشارع إلى الفوضى؟كما أكّد المصدر الأمني أنّ الرئيس المترشح لن يحوز على ولاية رابعة إلّا باللجوء إلى تزوير مفضوح، بالنظر إلى تراجع شعبيته وظروف ترشّحه وكذا الوجوه القائمة على حملته الانتخابية الممقوتة شعبيّا، قائلا “والحال تلك، ستكون نتائج الاستحقاق بمثابة شرارة تلهب الشارع، أمام إصرار المرشح المنافس، بن فليس، على عدم التفريط في وعائه الانتخابي، وكذا أمام الحراك الشعبي متعدد الأوجه”.
وأضاف “كلّ الاستحقاقات السابقة مزوّرة، وأنا كنت مسؤولا عن إحدى الولايات، وأعترف أنّني أشرفت على تزوير الانتخابات، ومستعد للحساب والعدالة، بشرط أن يكشف عن كل المساهمين في التزوير”. وتابع: “أنا متأكّد من أنّ السلطة ستزوّر الانتخابات القادمة، لكن هذه المرّة ستنكشف اللعبة، وسينقلب السحر على الساحر”.
واستدل المتحدث على طرحه بالمطاردات التي تلاحق وكلاء بوتفليقة في حملتهم الانتخابية، فبداية من اليوم الأوّل وإلى غاية اليوم، لم ينظّم أنصار بوتفليقة واحدا من تجمّعاتهم في أريحية، ودون مضايقات من قبل رافضي العهدة الرابعة، واضطرّ بعضهم إلى الفرار بجلده أو الاستنجاد بمصالح الأمن لحمايتهم من غضب المناوئين.
"الدور الثاني" يُزعج أنصار الرئيس ويُسيل لعاب أتباع بن فليس
ماذا سيفرز لنا السباق إلى المرادية
ويندرج في هذا السياق ما حدث لكل من عمارة بن يونس وعمار غول في مدن البويرة وبومرداس وتيبازة، وليون ومرسيليا الفرنسيتين. وما حدث لعبدالمالك سلاّل (رئيس الوزراء السابق ومدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة) في بجاية وتيزي وزو وورقلة. وكذلك ما حدث لسعداني وبلخادم في وهران وقسنطينة. وهي "كلّها مؤشّرات على الغليان الكبير للشارع وللرفض الشعبي لمشروع السلطة".
وأضاف أنّه “مخطئ من يعتبر أنّ المطاردات التي تطال وكلاء بوتفليقة، هي تصرفات معزولة.. هي بوادر انفجار ستكتمل أسبابه في التزوير المحتمل للانتخابات”.
كما لم يستبعد ناشطون محليون إمكانية تصعيد اللهجة تجاه السلطة خلال الساعات القادمة، احتجاجا على ما أسموه “رفض السلطة للمواطنين بالتعبير عن آرائهم ومواقفهم”.
 عن صحيفة العرب أون لاين.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الملف : مصالي الحاج ، الزعيم الجزائري المظلوم

المـلـــــف : مصالي الحاج ( المولد ، النشأة و الكفاح )

المؤرخ مصطفى نويصر و حقائق مثيرة عن دعاة ترسيم الأمازيغية